كرمت منظمة العفو الدولية المغنية الشعبية الأميركية جوان بايز، والفنان الصيني آي ويوي، بأرفع جائزة تقدمها، والتي تعرف باسم "سفير الضمير".

وبررت أمنستي إنترناشيونال منح الجائزة لبايز وآي لـ"قيادتهما الاستثنائية في الكفاح من أجل حقوق الإنسان خلال حياتهما الشخصية والمهنية" واحتفاء بـ"أفراد متفردين استغلوا مواهبهم في إلهام الكثيرين".

وأبرزت منظمة العفو دور بايز في حركة الحقوق المدنية بالولايات المتحدة، حيث شنت حملات ضد عقوبة الإعدام والدعوة إلى اللاعنف.

أما آي، وهو من أشد المنتقدين للحزب الشيوعي الحاكم في الصين، فكُرم بسبب "أنشطة وأعمال تتعامل في كثير من الأحيان مع قضايا حساسة تفضل الحكومة الصينية عدم إثارتها".

وستقدم العفو الدولية الجائزة في برلين يوم 21 من مايو/أيار المقبل. ومن المرجح ألا تسمح السلطات الصينية لـ آي بحضور الحدث لأن السلطات تحظر سفره خارج بكين.

المصدر : الألمانية