قال نادي الأسير الفلسطيني إن 17 أسيرا فلسطينيا مريضا يقبعون في عيادة سجن الرملة الإسرائيلي يعيشون في ظروف صحية صعبة.

وبحسب النادي، فإن "هناك 12 أسيرا من بين الـ17 يقبعون في العيادة بشكل دائم"، مشيرا إلى أن غالبيتهم أصيبوا خلال عمليات اعتقالهم وتعرضوا للإهمال الطبي.

وأضاف النادي أن الأسرى بحاجة لرعاية صحية دائمة، وأن العيادة تفتقر لأدنى العلاجات والتجهيزات الطبية التي يحتاجها المرضى.

ووفق النادي فإن الأسرى المرضي يعيشون في العيادة "على المسكنات والمضادات الحيوية، التي لم تعد تجدي".

وعيادة سجن الرملة -بحسب أسرى محررين- لا تصلح للعيش الآدمي، ويعيش فيها الأسرى وسط إهمال طبي إسرائيلي متعمد، ومعاملة مجحفة بحق مرضى يقدرون على الحركة.

وتعتقل إسرائيل في سجونها نحو سبعة آلاف أسير فلسطيني، منهم ما يزيد على ستمائة أسير مريض، حالة 160 منهم خطرة، بحسب نادي الأسير.

ونادي الأسير الفلسطيني هو منظمة حقوقية فلسطينية غير رسمية تعنى برعاية الأسرى في السجون الإسرائيلية.

المصدر : وكالة الأناضول