دعت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين الاتحاد الأوروبي إلى منح حق اللجوء لمزيد من اللاجئين. وقالت إن على الأعضاء تقاسم المسؤولية عن استضافتهم بالتساوي.

وقال المفوض السامي أنطونيو غوتيريس في مؤتمر صحفي مشترك مع وزراء سويديين، منهم وزيرة الخارجية مارجو والستروم، "للأسف لدينا الآن نظام أوروبي معيب للجوء".

وفي ظل اشتعال الحرب في سوريا والعراق وغيرهما من الدول، تقول المفوضية السامية إن 50 مليون شخص نزحوا على مستوى العالم بسبب الصراعات والاضطهاد، وهو أعلى رقم منذ الحرب العالمية الثانية.
 
لكن بيانات من مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) أظهرت أن الدول الأعضاء بالاتحاد وعددها 28 منحت اللجوء لـ136 ألف شخص فقط عام 2013. ولم تصدر الأرقام الخاصة بعام 2014 بعد.
 
ومن بين هذه الدول السويد وألمانيا اللتان يبلغ عدد سكانهما عشرة ملايين وأكثر من 81 مليونا على التوالي، وأظهرت البيانات أنهما استقبلتا الأعداد الأكبر فكان نصيب كل منهما نحو 20%.
 
وبحسب غوتيريس فإن "السويد وألمانيا تفعلان الصواب لكن من الضروري أن تحذو الدول الأخرى حذوهما وأن تتحمل مسؤولياتها".
 
وطالب غوتيريس -الذي كان رئيسا لوزراء البرتغال سابقا- الدول الأعضاء بأن تطبق أولا المبادئ التوجيهية التي وضعها الاتحاد الأوروبي، وأن توحد الطرق التي تتعامل بها مع طلبات اللجوء المقدمة. وقال إنه إذا فشل هذا فإن من الممكن إنشاء نظام للحصص النسبية.

المصدر : رويترز