قالت مجموعة من منظمات حقوق الإنسان في تقرير لها صدر اليوم بالعاصمة البلجيكية بروكسل الخميس إن تنظيم الدولة الإسلامية يستهدف الأقليات في العراق في إستراتيجية ممنهجة لتهجيرها من هذا البلد.

وجاء في التقرير الذي أعدته أربع منظمات حقوقية أن أكثر من مليوني شخص نزحوا عن ديارهم منذ يناير/كانون الثاني 2014، من بينهم أعداد تنتمي إلى أقليات عرقية ودينية مثل الآشورية والكاكائية والشبك والتركمان والإيزيدية.

وقالت ميس الجبوري، مسؤولة الحقوق المدنية بالمنظمة الدولية لحقوق الأقليات، "لا تزال العديد من الأقليات تعيش تحت وطأة تهديد القتل الجماعي في العراق".

إيزيديون في مدينة كركوك (غيتي إيميجز)

بدورها ذكرت جوهانا غرين، مديرة البرامج بمنظمة الدول والشعوب غير الممثلة التي شاركت في إعداد التقرير، إن غياب الرد الحكومي الفعال في العراق جعل كثيرا من أفراد الأقليات النازحة يواجهون نقصا كبيرا في الطعام والمياه والرعاية الصحية والمأوى.

وأضافت أنه مع مأساة إنسانية تلوح في الأفق، بات اتخاذ خطوات عملية لمساعدة الملايين من المتضررين حاجة ملحة الآن.

وقال أحد معدي التقرير إنه رغم أن الأعمال العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية تستحوذ على العناوين الرئيسية للأخبار فإنه لم يُبذل حتى الآن أي جهد لإحضار مرتكبي جرائم ضد الإنسانية إلى العدالة.

وأردف قائلا إن "الأقليات تعرضت لتمييز بالجملة ولأعمال عنف حتى قبل وصول تنظيم الدولة بكثير. وهم يواجهون الآن خطرا جديدا يتمثل في هجمات هذا التنظيم ويهدد وجودهم".

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية