قال ناشطون إن معتقليْن توفيا داخل الحجز بقسم شرطة المطرية بمحافظة القاهرة، نتيجة الإهمال والتعذيب. في حين أفاد مركز حقوقي بإلقاء القبض على سيدة وطفلها لإجبار زوجها على تسليم نفسه.

ووفق مصادر حقوقية وإعلامية، فإن أحد المعتقلين ويدعى عماد أحمد العطار (42 عاماً) توفي نتيجة الاختناق والإهمال، أما الآخر وهو محام فيدعى كريم محمد حمدي (٢٤ عاما) فقد توفي تحت التعذيب.

وألقي القبض على حمدي قبل وفاته بـ48 ساعة من قبل أجهزة الأمن موجهة له اتهامات بالتظاهر والانضمام لجماعة محظورة، وأفادت أسرته بأن آثار ضرب وتعذيب بدت على جثمانه ومنها كسور بكفه وتورم بوجهه، وأنه تعرض لتقطيع شعر رأسه.

من جانبها، قالت أسرة العطار -الذى قبض عليه يوم 30 يناير/كانون الثاني بتهم مشابهة- إن قسم المطرية أبلغهم بوفاته بالاختناق، بينما أكدت ابنته أنه تعرض للتعذيب وفق ما أبلغتها مصادر طبية بنفس المشفى.

من جهة ثانية، قال المركز العربي الأفريقي للحقوق والحريات إن قوات الأمن بالإسكندرية ألقت القبض على سيدة وطفلها لإجبار زوجها على تسليم نفسه لقوات الأمن.

وطالب المركز بالإفراج عن السيدة وطفلها، والتوقف عن سياسة احتجاز الرهائن التي تتبعها قوات الأمن المصرية لإجبار المواطنين على تسليم أنفسهم.

المصدر : الجزيرة