ذكرت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بالمغرب أن المعتقلين أحمد أبرجكي وأحمد مرجان تعرضا للتعذيب على يدي مدير سجن مول البركي بآسفي.

ونقلت اللجنة عن أبرجكي المحكوم عليه بعقوبة السجن المؤبد القول إنه تعرض للتعذيب "بشكل ممنهج" مثل غيره من السجناء الإسلاميين على يد مدير سجن مول البركي "لا لسبب معين إلا لأنه حاقد على كل ما هو إسلامي".

وأفاد أبرجكي بأنه هو ومرجان تعرضا للتعذيب منتصف الشهر الماضي "بحيث قيّدنا إلى الخلف وعصبت أعيننا وجرونا من أقدامنا، ليبدأ المدير رفقة زبانيته برفس وجوهنا وأجسادنا العارية".

وقال السجين السلفي إنه بعد "حصة التعذيب تلك أخذ إلى زنزانة انفرادية باردة مصممة بعناية لتجميد الدماء في عروق البشر، حيث قبعت داخلها مدة 25 يوما دون أغطية أفترشها حافي القدمين محروما من حقي في التطبيب والتغذية".

ووفق الشهادة التي نقلتها اللجنة فإن هذه المعاملة "يتعرض لها أغلب المعتقلين الإسلاميين الذين مر أزيد من عقد من الزمان على تغييبهم وراء القضبان".

ودعا السجين كل المنظمات والهيئات الحقوقية إلى أن تساند الإسلاميين بسجن مول البركي بآسفي "الذي تحوّل إلى مسلخ آدمي تنتهك فيه كرامة الإنسان ويداس عليها لأتفه الأسباب". كما طالب الجهات ذات الصلة بمحاسبة المسؤولين عن تعذيب السجناء.

المصدر : الجزيرة