أبدى محققو الأمم المتحدة بشأن النزاع السوري -الذين عينهم مجلس حقوق الإنسان- استعدادهم لنشر لائحة مجرمي الحرب في هذا النزاع، بهدف حماية المدنيين السوريين من أي خطر لانتهاك حقوقهم.

وقالت مصادر دبلوماسية إن لجنة التحقيق المستقلة بقيادة المحقق البرازيلي باولو بينيرو قد تنشر بعض مئات الأسماء أو كلها على قوائم سرية للمشتبه بهم في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في 17 مارس/آذار المقبل.

واعتبر المحققون -في تقريرهم التاسع الذي نشر الجمعة في جنيف- أن نشر هذه اللائحة -التي بقيت سرية حتى الآن- قد "يزيد التأثيرات المحتملة للردع، ويساعد في حماية السكان المعرضين لأخطار أعمال العنف"، مضيفين أنهم إذا لم ينشروا هذه الأسماء، فإن ذلك سيؤدي إلى "تعزيز الإفلات من العقاب" من قبل مرتكبي هذه الجرائم.

وقد أكد محققو الأمم المتحدة أنهم -منذ أن بدؤوا وضع هذه اللائحة واستكمالها- يريدون إبقاءها سرية، مشيرين إلى أنه على الرغم من الدعوات إلى وقف العنف والنزاع في سوريا، تشهد جرائم الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان "ارتفاعا سريعا".

وطلب محققو الأمم المتحدة إحالة مرتكبي جرائم الحرب على القضاء "إما أمام المحكمة الجنائية الدولية أو أمام محكمة دولية مختصة" بهذه القضية.

وتضم لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة أربعة أعضاء ويرأسها بينيرو، ومن بين أعضائها السويسرية كارلا ديل بونتي التي كانت مدعية محكمة الجزاء الخاصة للنظر في جرائم الحرب في يوغوسلافيا السابقة، ومحكمة الجزاء الدولية لرواندا.

المصدر : وكالات