دعا محقق أممي إلى بذل الجهود الحثيثة لإبلاغ مواطني كوريا الشمالية بمضمون تقرير أصدرته قبل عام لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة يدين سجل حقوق الإنسان في بلادهم.

وأشار مايكل كيربي -وهو قاض أسترالي متقاعد- إلى ضرورة استخدام الاختراق والبالونات وحتى الطائرات بدون طيار للتغلب على القيود التي تفرضها كوريا الشمالية على المعلومات.

وقال كيربي في تصريحات أدلى بها خلال مؤتمر في واشنطن إنه "من غير المقبول على الإطلاق" أن يظل مواطنو كوريا الشمالية لا يعلمون شيئا عن تقرير اللجنة الذي شبه الانتهاكات في بلادهم بفظائع العهد النازي.
 
ووجه كيربي حديثه إلى مبعوث كوريا الجنوبية لحقوق الإنسان لي جونج هون -وهو من أعضاء لجنة التحقيق- قائلا إن سبيلا آخر لإيصال تفاصيل التقرير إلى كوريا الشمالية هو اختراق نظام الإنترنت المغلق فيها الذي يعرف باسم إنترانت. وتابع "لديكم بعض أفضل التقنيين في العالم".

من ناحيته، قال لي إن كوريا الجنوبية ليست ضد استخدام البالونات التي ترسل من الجنوب، وإن من المهم إيجاد سبل أخرى لنقل المعلومات إلى كوريا الشمالية ومنها شرائح الذاكرة (الومضية) فلاش والرسائل النصية القصيرة.
 
وأصدرت لجنة التحقيق برئاسة كيربي تقريرها قبل عام، وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي حثت الجمعية العامة للأمم المتحدة مجلس الأمن الدولي على بحث إحالة كوريا الشمالية إلى المحكمة الجنائية الدولية لاتهامها بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

المصدر : الجزيرة