أيدت محكمة استئناف بحرينية الأحد حكما صدر الشهر الماضي بحبس قيادي في جمعية الوفاق الوطني الإسلامية -كبرى جماعات المعارضة- ستة أشهر لكتابته تعليقات على تويتر حول تمويل سياسي للانتخابات.

وكانت محكمة في المنامة قضت بحبس جميل كاظم، وهو عضو سابق في البرلمان ورئيس مجلس شورى جمعية الوفاق، ستة أشهر وغرمته مبلغ 500 دينار (1350 دولارا) بعد اتهامه بنشر مزاعم كاذبة أضرت بالانتخابات.

وقال النائب العام في ذلك الوقت إن كاظم "زعم" في تصريحات لوسائل الإعلام أن بعض المرشحين للانتخابات البرلمانية التي أجريت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي والتي قاطعتها المعارضة تلقوا مبالغ مالية ليخوضوا الانتخابات.

وكاظم واحد من عدة شخصيات معارضة سجنت بسبب كتابتها تعليقات أو إدلائها بتصريحات في الشهور الماضية. ويقول مسؤولون في المعارضة إن السلطات تشن حملة على المعارضة التي تطالب بإصلاحات سياسية واقتصادية.
 
وفي الشهر الماضي أحيل رئيس جمعية الوفاق الشيخ علي سلمان إلى المحاكمة بتهمة العمل على قلب نظام الحكم بالقوة، وتسببت القضية في إشعال الاضطرابات في البلاد.

وقاطعت جمعية الوفاق انتخابات العام الماضي بحجة أن الدوائر الانتخابية قسمت بطريقة تحابي المرشحين السنة في المناطق التي يغلب عليها الشيعة.
 
وتشهد البحرين اضطرابات متقطعة منذ الاحتجاجات الجماهيرية التي انطلقت في 2011 للمطالبة بإصلاحات وأخمدتها الحكومة، بيد أنها تتجدد من وقت لآخر. 

المصدر : رويترز