خرجت إلى شوارع إسطنبول التركية أمس المئات من الناشطات في الدفاع عن حقوق المرأة، احتجاجا على مقتل شابة بعد مقاومتها محاولة لاغتصابها.

وتجمعت مئات النساء في ساحة تقسيم في إسطنبول وهتفن بشعارات من بينها "أنت لست لوحدك مطلقا". وطالبت المتظاهرات باستقالة وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية إيسينور إسلام.

وعثرت الشرطة الجمعة على جثة محترقة للشابة أوزغيكان أصلان (20 عاما) في مجرى أحد الأنهار. وكانت قد فقدت منذ الأربعاء بعد أن قيل إنها استقلت حافلة صغيرة للعودة لمنزلها، وفق صحيفة حرييت.

وجرى اعتقال ثلاثة مشتبه فيهم من بينهم سائق الحافلة، وتردد أنه اعترف بطعن الشابة.

ولم يتضح على الفور السبب وراء الجريمة، إلا أن وكالة دوغان الخاصة للأنباء قالت إن سائق الحافلة حاول اغتصاب أصلان بعد أن أصبحت وحدها في الحافلة.

وبعد أن قاومته برش رذاذ الفلفل عليه، طعنها حتى الموت، وبعد ذلك استعان بشخصين آخرين هما والده وصديقه لإخفاء الجثة.

المصدر : الفرنسية