اعتقل النظام السوري الأربعاء أحمد العسراوي ومنير بيطار، وهما من قادة المعارضة في الداخل، أثناء توجههما إلى لبنان.

وكان العسراوي وبيطار عيّنا في وقت سابق من الشهر الحالي ضمن فريق مشترك للمعارضة تشكل في السعودية ضم أيضا شخصيات معارضة تعيش في المنفى وممثلين عن المعارضة المسلحة.

وقال يحيى عزيز أمين سر هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي، أبرز مكونات معارضة الداخل، إنهما اعتقلا عند نقطة الحدود السورية اللبنانية خلال توجههما لحضور اجتماع الهيئة العليا للتفاوض في الرياض، وتم اقتيادهما إلى جهة مجهولة.

بدوره قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، إن المعارضيْن احتجزا قرب الحدود مع لبنان. كما أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان الاعتقال.

ويأتي اعتقال المعارضيْن بعد اغتيال قائد جيش الإسلام زهران علوش، الذي شارك في مؤتمر للمعارضة السورية عقد في الرياض.

محادثات سلام
ووافق المشاركون في المؤتمر الذي عقد قبل ثلاثة أسابيع على تشكيل لجنة للإشراف على محادثات سلام تتألف من 34 عضوا.

ومن المنتظر أن تختار هذه اللجنة -التي عين بها العسراوي وبيطار- فريق التفاوض الذي يمثل المعارضة، علما أن هذين المعارضين عضوان في هيئة التنسيق الوطنية المعارضة ومقرها دمشق.

وقال النظام السوري إنه مستعد للمشاركة في محادثات سلام ترعاها الولايات المتحدة، لكنه رفض اللجنة التي تدعمها الرياض.

وتسعى الأمم المتحدة لجمع الأطراف السورية في جنيف يوم 25 من الشهر المقبل لبدء المحادثات في محاولة لإنهاء النزاع المستمر منذ نحو خمس سنوات.

المصدر : رويترز