قاسم أحمد سهل-مقديشو

قُتلت صحفية صومالية جراء تفجير سيارتها قرب منطقة "كيلو4" وسط مقديشو الخميس، ليرتفع بمصرعها عدد الصحفيين الذين قتلوا في الصومال خلال هذا العام إلى أربعة، في حين أدان الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود الحادث ووصفه بالعمل "الإرهابي".

وأكد شهود عيان للجزيرة نت أن هندية حاجي محمد -وهي صحفية كانت تعمل لصالح الإذاعة والتلفزيون الحكوميين- أصيبت ظهر الخميس في انفجار عبوة ناسفة وضعت داخل سيارتها بعد دقائق من مغادرتها إحدى الجامعات في منطقة "كيلو4".

وأضاف الشهود وعدد من الصحفيين أن هندية حاجي أصيبت في البداية بجراح بالغة استدعت نقلها إلى المستشفى، إلا أن مدير الإذاعة الرسمية للحكومة الاتحادية عبد الرحيم عيسى عدو أعلن مساء الخميس أنها توفيت متأثرة بجراحها.

من جهته، أدان الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود حادث التفجير، واصفا إياه بأنه "عمل إرهابي"، كما ألقى بمسؤوليته على "الأشرار" الذين قال إنهم استهدفوا أمًّا كانت مشغولة برعاية أطفالها الأيتام.

وأدان الاتحاد الوطني للصحفيين التفجير، وطالب على لسان عبد الرحمن عثمان عمر مساعد أمينه العام بتحقيق فوري في الحادث، مضيفا في بيان أن الاتحاد فقد "صحفية كبيرة".

ولم تتبن أي جهة مسؤولية التفجير الذي أودى بحياة هندية حاجي التي أصبحت رابع صحفي يقتل في الصومال هذا العام.

يشار إلى أنه في سبتمبر/أيلول 2012، قتل زوج هندية حاجي الصحفي ليبان علي نور -الذي كان يعمل هو الآخر لصالح الإذاعة والتلفزيون الحكوميين- في هجوم تبنته حركة الشباب المجاهدين على مطعم قرب المقر الرئاسي بالعاصمة مقديشو.

المصدر : الجزيرة