أفرجت السلطات الصينية اليوم الثلاثاء عن المحامي والناشط الحقوقي البارز بو تشي شيانغ، بعد الحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ عن تهمة التحريض على "الكراهية العرقية".

وقالت وسائل إعلام صينية ونشطاء إن المحكمة الشعبية المتوسطة الثانية في بكين أدانت بو (50 عاما) بتهم "الحض على الكراهية العرقية" و"إثارة شجارات والتسبب في اضطرابات". وبحسب شبكة التلفزيون الحكومية الصينية، فإن المدان "وافق على الحكم الصادر بحقه وأعلن أنه لن يطعن فيه".

وقال صديقه المحامي سي ويجيانغ إنها "محاكمة غير عادلة لكنها أفضل المتاح في الصين"، وإن صحة بو "ليست على ما يرام".
    
وأوقف بو تشي -المعروف بدفاعه أمام القضاء عن ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان- منتصف العام 2014، وظل في السجن حتى محاكمته الأسبوع الماضي.

وكان يحاكم على سبع رسائل قصيرة نشرها على موقع "ويبو" للتدوينات القصيرة المشابه لتويتر، وانتقد فيها "أكاذيب" الحزب الشيوعي الحاكم وعجزه، والسياسات القمعية التي تتبعها بكين في التعامل مع إقليمي التيبت وشنغيانغ الذي تقطنه أكثرية مسلمة.
    
وقال ماو شاو بينغ -وهو محام آخر عنه- إن هذا الحكم يؤكد أن موكله مذنب، وأنه لن يكون حرا، ويمكن توقيفه في أي وقت بدون مبررات قانونية.

وفي الواقع سيخضع بو لمراقبة دورية من قبل السلطات، ويفترض أن يطلب تصريحا إذا رغب في مغادرة بكين. وسيكون بإمكان الشرطة تحديد هل كان مخالفا لشروط حريته، ومن ثم إعادته إلى السجن.

المصدر : وكالات