قررت السعودية السماح للمطلقات والأرامل بإدارة شؤون الأسرة دون حاجة لموافقة رجل وصي أو حكم محكمة، وفق ما أوردته صحيفة الرياض اليوم الأربعاء.

وذكرت الصحيفة أن وزارة الداخلية ستصدر "خلال الأيام المقبلة نسخة من سجل الأسرة (بطاقة العائلة) للمرأة المطلقة والأرملة بصورة مستقلة عن التي يمتلكها رب الأسرة (المطلق أو المتوفى)"، لتحصل النساء على سلطات تشمل الوصول للسجلات وتسجيل الأطفال في المدارس والإشراف على الإجراءات الطبية.

وفي بلد يحظى فيه الرجال بسلطات قانونية واسعة على ذويهم من النساء في كثير من معاملاتهن، خاصة مع الدولة، فإن التغيير سيمثل نقلة مهمة في حياة المطلقات والأرامل، خاصة اللائي يعلن أبناءهن وحدهن.

وقالت سلوى الهزاع عضو مجلس الشورى، وهي هيئة معينة دورها استشاري للحكومة، إن هذه الخطوات المزمعة أهم بمئات المرات من قيادة السيارات، التي لا تسمح السعودية للنساء بممارستها. وأضافت أنها ستمنح السعوديات الحق في التعامل كعائل للأسرة وتسجيل أبنائهن في المدارس وتزويجهم.

وستشارك هذا الشهر المرأة السعودية كمرشحة وناخبة للمرة الأولى في انتخابات المجالس المحلية.

المصدر : رويترز