قال تقرير لمنظمة هيومن رايتس مونيتور إن قوات الأمن المصرية تتعنت في سحب مياه الأمطار التي أغرقت كثيرا من زنازين المعتقلين، الأمر الذي يهدد حياتهم بشكل كبير.

ونقلت المنظمة شكاوى من ذوي المحتجزين، والمحتجزين أنفسهم في سجن طنطا وقسم كفر الدوار بمحافظة البحيرة تفيد بغرق الزنازين وغرف الاحتجاز بمياه الأمطار المختلطة بالصرف الصحي لليوم الثالث على التوالي.

ووفق المنظمة، يأتي ذلك في ظل رفض وتعنت القيادات الأمنية المعنية في إحضار سيارة لشفط المياه من داخل الزنازين.

وذكرت المنظمة أن ترك المعتقلين في زنازين غارقة بالمياه هو تعذيب يهدد حياة المرضى والأصحاء منهم على حد سواء.

وحذرت المنظمة من تطور الأمر لكارثة أكبر إن اتصلت مياه الأمطار التي تغرق الزنازين بالتيار الكهربائي.

وفي وقت سابق، قالت مصادر حقوقية إن إدارة سجن طنطا في محافظة الغربية منعت الزيارة الخميس الماضي بسبب الأمطار، بينما سمعت استغاثات معتقلين من داخل السجن بسبب دخول المياه إلى الزنازين.

وشهدت عدة محافظات مصرية في الأيام الأخيرة أمطارا غزيرة أدت إلى شلل في مظاهر الحياة، حيث توفي 15 شخصا في محافظة البحيرة وآخران في محافظة الغربية، ومن بين الضحايا في محافظة البحيرة عدة أطفال.

المصدر : الجزيرة