طالبت نقابة الصحفيين اليمنيين جماعة الحوثي بالإفراج عن 14 صحفيا معتقلين في ظروف صعبة، متهمة الجماعة "بانتهاك حرية التعبير ومضايقة أصحاب الرأي".

وقالت النقابة -في بيان صحفي مساء الخميس- إنها تلقت بلاغا من زملاء المذيع في التلفزيون الحكومي صدام حسن، يفيدون فيه بأن جماعة الحوثي اقتحمت منزله بصنعاء واعتقلته دون مسوّغ قانوني.

وحمّلت النقابة "الحوثيين كامل المسؤولية عن حياة المذيع حسن، وطالبتهم بسرعة إطلاق سراحه، والكف عن مضايقة الصحفيين والإعلاميين على خلفية ممارسة المهنة".

وتتهم نقابة الصحفيين اليمنيين مسلحي الحوثي "بانتهاك حرية التعبير، ومضايقة أصحاب الرأي منذ اجتياحهم العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول 2014.

وتقول النقابة إن الحوثيين اقتحموا وأغلقوا عشرات الصحف والقنوات التلفزيونية اليمنية، إضافة إلى حجب عشرات المواقع الإلكترونية المناوئة لسياستهم. 

يشار إلى أن منظمة "صحفيات بلا قيود" قالت في بداية الشهر الحالي إنها رصدت أربعين حالة انتهاك تعرض لها الصحفيون والإعلاميون في اليمن بين سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول الماضيين، بينها حالة قتل.

وأشارت المنظمة إلى أنها رصدت في سبتمبر/أيلول 15 حالة انتهاك، بينما بلغت في أكتوبر/تشرين الأول 25 حالة، تنوعت بين قتل واعتقال واختطاف ومصادرة صحف وتهديد واعتداء.

المصدر : وكالة الأناضول