اعتقل الأمن في النيجر خمسة صحفيين في أحدث مؤشر على توتر سياسي قبل انتخابات مقررة في فبراير/شباط يأمل فيها الرئيس محمد إيسوفو بالبقاء لولاية ثانية مدتها خمس سنوات.

وقالت منظمة صحفيون بلا حدود إن ناشر مجلة لو كورييه الأسبوعية سليمان صالحة اعتقل بسبب تقرير ينتقد نائب مدير الشرطة على خلفية اعتقال زعيم المعارضة هاما أمادو، الذي عاد منتصف الشهر الجاري إلى البلاد.

وبحسب المنظمة المعنية بحريات الصحافة فإن الشرطة اعتقلت أيضا أربعة صحفيين من محطتي تلفزيون قاموا بتصوير قوات الأمن وهي تستخدم قنابل مسيلة للدموع ضد محتجين يرشقون الحجارة أثناء عودة أمادو. واحتجزتهم الشرطة ليوم واحد وصادرت معداتهم وهواتفهم المحمولة.

ودعت 20 مؤسسة إعلامية إلى مقاطعة حفل رسمي في اليوم الوطني لحرية الصحافة في النيجر الذي يوافق الاثنين المقبل.

وزاد التوتر بالنيجر في الـ14 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري بعودة زعيم المعارضة واعتقاله، وهو رئيس سابق للبرلمان وحليف سابق للرئيس ومرشح حزب "مودن" في الانتخابات الرئاسية.

المصدر : رويترز