قالت أسرة الصحفي الإيراني البارز عيسى سحرخيز إن السلطات الإيرانية اعتقلته الاثنين، بتهم "إهانة" مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي والدعاية المناهضة للنظام.

وأعلن مهدي بن سحرخيز اعتقال والده على تويتر وقال إنه بدأ إضرابا عن الطعام، بينما لم تصدر السلطات الإيرانية أي تعليق على ذلك.

وتضمنت رسالة على صفحة الصحفي سحرخيز على فيسبوك عن خبر اعتقاله ما قالت إنها صورة لأمر تفتيش منزله.

وأمضى الصحفي -الذي سبق أن شغل منصب نائب وزير الثقافة- أربعة أعوام في السجن من العام 2009 إلى العام 2013 بتهم إهانة زعماء إيرانيين والإضرار بالأمن القومي.

ووضع الصحفي -الذي يوصف بأنه إصلاحي- في الحبس الانفرادي أكثر من مرة، كما دخل في إضراب عن الطعام عدة مرات للاحتجاج على ما قال إنه عدم اهتمام باحتياجاته الطبية التي تتضمن مشكلة في القلب.

وكانت المنظمات الدولية قد دعت إيران إلى تحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان خاصة حرية الرأي والتعبير والكف عن ملاحقة الصحفيين الإصلاحيين والمراسلين الأجانب.

وكان تقرير لمحقق أممي قد أفاد الشهر الماضي بأن إيران تبدو أكثر استعدادا للحوار مع المنظمة الدولية بشأن حقوق الإنسان فيها، خصوصا قضايا الإعدام، بعد إبرام الاتفاق النووي مع القوى العالمية.

المصدر : رويترز