مر عامان على اختفاء فريق قناة سكاي نيوز العربية في سوريا الصحفي إسحق ولد مختار والمصور سمير كساب وسائقهما، ولم تتكشف حتى الحين أي معلومات عن مصيرهم.

وتعيش أسرهم ظروفا إنسانية صعبة في ظل عدم تبني أي جهة خطفهم، مما قد يقود للتفاوض حول الإفراج عنهم. 

يشار إلى أن قضية ولد المختار تحتل زخما مهما في الوسط الإعلامي الموريتاني، حيث نظمت نقابة الصحفيين عدة وقفات للمطالبة بالإفراج عنه.

وفي وقت سابق، ناشدت والدة ولد المختار -عبر الجزيرة نت- جميع الجهات الحقوقية والصحفية العمل على إطلاق سراح ابنها في أقرب وقت ممكن، وإنهاء معاناة عائلته جراء غيابه.

ويعكس غموض مصير صحفيي قناة نيوز بسوريا ما تؤكده عدة دراسات عن تزايد الاعتداءات على الصحفيين خلال الأعوام الماضية.

ووفق أحدت الدراسات، فإن العالم العربي من أكثر الأماكن خطورة بالنسبة لعمل الصحفيين.

المصدر : الجزيرة