قالت منظمة العفو الدولية إن تعذيب الشرطة للمشتبه فيهم في الصين "أمر شائع" وذلك على أساس مقابلات مع حوالى أربعين محاميا قال بعضهم إنهم هم أنفسهم تعرضوا للتعذيب وسوء المعاملة.

وجاء في تقرير للمنظمة أن المشتبه فيهم يتعرضون للصفع والرفس والضرب بالأحذية أو بزجاجات المياه، ويحرمون من النوم أو يوثقون على مقاعد بوضعيات مؤلمة لعدة ساعات.

ويأتي نشر تقرير المنظمة الحقوقية البارزة قبل أسبوع من بحث ملف الصين بلجنة التعذيب التابعة للأمم المتحدة في جنيف.

ووفق أرقام رسمية نشرتها العفو الدولية، فإن القضاء الصيني تلقى ما لا يقل عن 1321 شكوى بانتزاع اعترافات تحت التعذيب بين عامي 2008 ومطلع 2015. بيد أنه لم يحكم إلا لـ 279 شخصا -خلال كل تلك الفترة- بأن اعترافاتهم كانت تحت التعذيب.

وقال الباحث بالمنظمة باتريك بون إن "الحصول على اعترافات من قبل الشرطة الصينية ما زال الطريقة الأسهل لتوجيه اتهام".

ونقلت المنظمة عن بعض المحامين الذين يتولون الدفاع عن معارضين أو عن منتسبين لمجموعات دينية محظورة أنهم تعرضوا هم أنفسهم للتعذيب. ومن أصل 37 محاميا حصلت المنظمة على إفاداتهم، قال عشرة منهم إنهم تعرضوا منذ عام 2010 للتعذيب أو أشكال أخرى من سوء المعاملة.

المصدر : الفرنسية