إضراب لاجئين في التشيك وسط سوء معاملة
آخر تحديث: 2015/11/11 الساعة 12:13 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/11/11 الساعة 12:13 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/30 هـ

إضراب لاجئين في التشيك وسط سوء معاملة

مظاهرة سابقة في العاصمة التشيكية نظمها مناهضون للاجئين (رويترز)
مظاهرة سابقة في العاصمة التشيكية نظمها مناهضون للاجئين (رويترز)

بدأ عشرات اللاجئين أمس إضرابا عن الطعام في أحد مراكز الاحتجاز في جمهورية التشيك  للاحتجاج على طول فترة بقائهم.

ويشكو اللاجئون الذين يمرون بالتشيك في طريقهم إلى باقي أوروبا من معاملة قاسية من طرف السلطات. وقد أثار ترقيمهم في بعض الأحيان على أيديهم ورميهم بالطعام انتقادات واسعة من منظمات حقوقية، فضلا عن سوء الأحوال المعيشية داخل مقار الاحتجاز.

وفي وقت سابق رفع 123 لاجئا دعوى قضائية ضد الدولة بسبب سوء أوضاع إقامتهم وسوء معاملة السلطات التشيكية لهم، وذلك وفق ما جاء في الوكالة الرسمية.

وقد دعا وزير العدل روبرت بيليكان إلى تحسين أوضاع اللاجئين المحتجزين في سجون بلاده، مقرا بأن اللاجئين المحتجزين بالسجون يعانون جراء ظروف الاحتجاز السيئة، وقال "أتوقع من السلطات القضائية اتخاذ إجراءات قانونية تتعلق باحتجاز اللاجئين".

وقال متطوعون إن المهاجرين المضربين عن الطعام يقيمون في مركز الاحتجاز الذي افتتح حديثا في دراهونيس على بعد حوالي تسعين كيلومترا غربي العاصمة براغ.
 
وأبلغت متطوعة تدعى بيترا دامس رويترز بأنه "في الصباح كان عدد من بدؤوا الإضراب عن الطعام 44 شخصا... وبعد الظهر ارتفع العدد إلى أكثر من ستين".
 
وأضافت أن الإضراب عن الطعام "ليس بسبب الأحوال المعيشية في مركز الاحتجاز بل للاحتجاج على تمديد احتجازهم.. هم لا يعرفون السبب".
 
وقالت دامس أيضا إن التوترات تزايدت بعد نقل أربعين شخصا من مركز دراهونيس مما أذكى مخاوف المحتجزين من ترحيلهم.
 
ومعظم المهاجرين الموجودين في دراهونيس حاليا، وعددهم 144 شخصا، جرى إحضارهم من مركز احتجاز آخر في بيلا-يزوفا الذي تعرض لانتقادات شديدة بسبب سوء الأحوال المعيشة فيه.
 
وقد احتجزت السطات التشيكية ما إجماليه 7201 شخص في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام. ويواصل الكثيرون رحلتهم إلى ألمانيا حال الإفراج عنهم.

المصدر : رويترز