دعا وزير العدل التشيكي روبرت بيليكان إلى تحسين أوضاع اللاجئين المحتجزين في سجون بلاده.

وأضاف الوزير التشيكي في تصريحات لمحطة التلفزيون الرسمية "شي تي"، أن اللاجئين المحتجزين في السجون يعانون جراء ظروف الاحتجاز السيئة، وقال "أتوقع من السلطات القضائية اتخاذ إجراءات قانونية تتعلق باحتجاز اللاجئين".

وقالت منظمة إيدنيس التشيكية (مستقلة) في وقت سابق إن السلطات التشيكية تحتجز أكثر من ثمانمئة لاجئ، بينهم 160 طفلا، بتهمة "السفر دون تأشيرة صالحة".

ولفتت المنظمة -في خبر نقلته الإذاعة الرسمية في التشيك- إلى أن اللاجئين "يقبعون في ثلاث مراكز اعتقال وتتم معاملتهم كسجناء"، مشيرة إلى أن معظم اللاجئين "غير معروفي الهوية".

ونبهت المنظمة إلى أن عددا قليلا فقط من المحامين يقدمون المشورة القانونية مجانا، ويمثلون همزة الوصل الوحيدة لهم بالعالم الخارجي.

وبحسب الإذاعة الرسمية، حذر وزير الداخلية التشيكي ميلان شوفانيتش أمس الأحد من ردود الفعل التي قد تنشأ على خلفية هذه القضية.

وأضاف شوفانيتش أن بلاده "تتمسك بقوانينها"، متهما اللاجئين بـ"عدم التعاون مع السلطات".

من ناحية أخرى، شهدت العاصمة براغ الأحد مظاهرة تحت عنوان "الغجر يحيون اللاجئين"، شارك فيها خمسون غجريا تضامنا مع اللاجئين، وحملوا لافتات وشعارات مثل "الكراهية ليست حلا".

المصدر : وكالة الأناضول