اتهم المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان الحوثيين باستهداف المدنيين عمدا في تعز جنوبي اليمن، بينما اشتكت منظمة "أطباء بلا حدود" من أن الجماعة تعرقل وصول مواد الإغاثة الصحية إلى مستشفيات المدينة.

وقال المرصد إنه وثق قيام مجموعات مسلحة من الحوثيين والقوات التابعة للرئيس المعزول علي عبد الله صالح بقصف أحياء عديدة في تعز بصواريخ الكاتيوشا، مما أدى إلى سقوط نحو عشرين قتيلا وتسعين جريحا.

وحذر المرصد من أن استخدام صواريخ الكاتيوشا لاستهداف المدنيين بشكل متعمد يمثل مخالفة للقانون الدولي، ويمثل جريمة حرب وفق نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

وطالب المرصد مجلس الأمن الدولي بتقديم مجرمي الحرب في اليمن للعدالة، وألا يفلتوا من العقاب.

كما اشتكت منظمة "أطباء بلا حدود" المتخصصة في الإغاثة الطبية عبر العالم من أن الحوثيين يعرقلون وصول مواد الإغاثة الصحية إلى مستشفيين في مدينة تعز المحاصرة، بالرغم من مفاوضات دامت أسابيع.

وتشمل الشحنة التي يمنع الحوثيون دخولها: مواد تخدير وخيوط جراحة ومضادات حيوية. وأشارت المنظمة إلى أن سكان تعز يعيشون خوفا دائما من نيران القناصة من الجانبين.

وكان في تعز قبل الحرب عشرون مستشفى، ولكنها الآن لا تتعدى ستة وتعمل في ظروف صعبة للغاية.

وأفادت منظمة "أطباء بلا حدود" بأن طواقمها عالجت أكثر من 15 ألف مصاب منذ مارس/آذار الماضي.

المصدر : الجزيرة