عبر الاتحاد الأوروبي عن قلقه إزاء انتهاكات حقوق الإنسان في إرتيريا، ودعا حكومة أسمرا إلى ضرورة إجراء إصلاحات داخلية.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد فيدريكا موغيريني -خلال زيارتها مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا- إن الاتحاد الأوروبي يعمل على تشجيع الحكومة الإريترية لإجراء إصلاحات داخلية والعمل على احترام حقوق الإنسان.

وشددت المسؤولة الأوروبية على "أهمية إصلاح الوضع داخل إريتريا"، قائلة إن إصلاح الوضع الداخلي من شأنه أن "يساعد في تعزيز السلام والاستقرار في الإقليم والحد من هجرة الإرتيريين".

ودعت موغيريني إلى التعاون الأوروبي الأفريقي وضرورة محاربة الفساد، وإلى ضرورة تعزيز قدرات قوات حفظ السلام.

وبشأن أزمة اللاجئين، قالت مسؤولة الاتحاد الأوروبي إن الحل الأمثل لمواجهتها يكمن في معالجة الأسباب من خلال تعزيز الديمقراطية والحكم الرشيد واحترام حقوق الإنسان وحل النزاعات والانتقال السلمي للسلطة واحترام الدستور والمواثيق وإتاحة الفرص.

وذكرت موغيريني أن الاتحاد الأوروبي أنشأ صندوقا للمهاجرين بقيمة 1.8 مليار يورو لتمكينهم من العودة إلى بلدانهم وإتاحة الفرص لهم، مشددة أن الأزمة بحاجة إلى تعاون مشترك من الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي، وأن الصندوق ليس مجرد مبادرة من الاتحاد الأوروبي بقدر ما هو أحد الحلول لمشاكل الهجرة وتوطين الشباب في بلدانهم الأصلية.

وأعربت عن تطلع الاتحاد الأوروبي لتعزيز الشراكة الإستراتيجية مع أفريقيا خاصة في مجال السلم والأمن والهجرة، ومكافحة "الجماعات الإرهابية" إلى جانب التعاون في مجالات التجارة والاستثمار.

المصدر : وكالة الأناضول