قال نائب عراقي إن 1300 معتقل من أبناء محافظة الأنبار غربي البلاد يقبعون في سجون محافظتي كربلاء وبابل، داعيا الحكومة الاتحادية للضغط على الحكومتين المحلتين لإطلاق سراحهم.

وذكر عضو تحالف القوى العراقية عن الأنبار أحمد السلماني، بمؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان ببغداد، أن السجناء اعتقلوا خلال الشهور الأربعة الماضية من قبل الحكومتين المحليتين لتلك المحافظات.

وأوضح السلماني أن هؤلاء المعتقلين نزحوا من الأنبار إلى هاتين المحافظتين، إلا أنهم اعتقلوا من قبل السلطات المحلية فيهما بحجة الاشتباه فيهم أو عدم امتلاكهم بطاقات إثبات شخصية.

واتحاد القوى العراقية، هو الممثل الأكبر للمكون السني العراقي بمجلس النواب، وينتمي إليه رئيس البرلمان سليم الجبوري.

وتقدر الإحصاءات الرسمية أن أكثر من ثلاثة ملايين مواطن نزحوا من مدن العراق المختلفة التي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية، والقليل منهم نزح إلى المحافظات الوسطى والجنوبية.

ورغم خسارة تنظيم الدولة للكثير من المناطق التي سيطر عليها العام الماضي بمحافظات ديالى (شرق) ونينوى وصلاح الدين (شمال) فإنه ما زال يسيطر على أغلب مدن ومناطق الأنبار التي يسيطر عليها منذ مطلع عام 2014.

المصدر : وكالة الأناضول