حققت الشرطة الفرنسية مع طفل في ربيعه الثامن بتهمة "مدحه الهجوم الإرهابي" على مجلة شارلي إيبدو الساخرة يوم ٧ يناير/كانون الثاني الجاري بالعاصمة الفرنسية والذي أدى لمقتل ١٢ شخصا بينهم أربعة من رسامي الكاريكاتير ورجلا شرطة.

وأفادت صحيفة لو فيغارو الفرنسية، على موقعها على الإنترنت، أن الطفل مدح الهجوم على المجلة، خلال وجوده في مدرسته، فقدمت إدارة المدرسة شكوى ضد والديه.

وعلى إثر تلك الشكوى، قامت الشرطة باصطحاب الطفل إلى مركز الشرطة والتحقيق معه لمدة ساعتين في وجود والديه.

وأعربت أسرة الطفل عن انزعاجها الشديد لإجراء إدارة المدرسة والشرطة، مشيرة إلى أن "طفلهم صغير السن لا يعي ما يقوله، وأنه لم يتمكن من تعريف كلمة الإرهاب خلال التحقيق".

يُشار إلى أن ١٧ شخصا قتلوا في هجمات مسلحة، يوم ٧ يناير/كانون الثاني الجاري، استهدفت تلك المجلة الأسبوعية الساخرة التي نشرت رسوما مسيئة للدين الإسلامي ومحلا تجاريا في اليوم التالي.

المصدر : وكالة الأناضول