قالت عائلة المعتقل محمد سلطان نجل القيادي في جماعة الإخوان المسلمين بمصر صلاح سلطان، والمضرب عن الطعام منذ أكثر من 360 يوما، إن ابنها يعاني من تردٍ مخيف في حالته النفسية والجسدية.

وذكرت عائلة الناشط السياسي المعتقل وصاحب أطول إضراب عن الطعام بالعالم، في بيان أمس الثلاثاء "وصلتنا تقارير عن ترد فظيع في حالة محمد النفسية والجسدية وتأكدت بالصور.. تستمر السلطات في الضغط عليه لكسر إضرابه وتعزله عن باقي السجناء ومحاولة أضعاف معنوياته ودفعه للانتحار".

وأعربت العائلة عن فزعها وامتعاضها البالغ من طريقة معاملته، داعية كافة الجهات الحقوقية والولايات المتحدة الأميركية للعمل على إطلاق سراحه فوراً، وفق تعبير البيان.

وقالت عائلة سلطان في بيانها إنها طالبت ابنها بتناول السوائل البسيطة حفاظا على صحته، مؤكدة أنه استجاب لذلك.

غير أن سلطان الابن رفض مطالبة عائلته المتكررة له بوقف إضرابه عن الطعام بسبب تدهور صحته الحاد، ووطأة التعذيب النفسي والجسدي الذي يتعرض له.

وجاء في البيان أن محمد عانى من عدة أزمات قلبية وفقدان متكرر للوعي، وأنه لا يزال "يعاني بشدة تحت يد خاطفيه، وندعو له أن يحافظ على صحته العقلية والجسدية".

يُذكر أن السلطات المصرية اعتقلت محمد سلطان -الذي يحمل أيضاً الجنسية الأميركية- يوم 25 أغسطس/آب 2013 عندما داهمت قوات الأمن منزلهم للقبض على والده، وعندما لم تجده ألقت القبض على نجله حيث ظل محبوساً منذ ذلك الحين على ذمة القضية المعروفة باسم "غرفة عمليات رابعة".

المصدر : الجزيرة