أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين التهديد الذي تلقاه مدير مكتب الجزيرة في اليمن الزميل سعيد ثابت، عبر اتصال هاتفي من شخص مجهول هدده بالتصفية.

ونقلت مواقع إخبارية يمنية عن النقابة وصفها في بيان لها هذه التهديدات بالخطيرة التي تأتي في إطار جو عام معادٍ للحريات، وفي ظل تحريض ضد العاملين في هذا المجال.

ودعت النقابة النيابة العامة ووزارة الداخلية للتحقيق في الواقعة، واتخاذ الإجراءات السريعة للقبض على الجاني ومعاقبته, محملة "الجهات الأمنية والقوى التي تفرض وجود الأمر الواقع على الأرض" مسؤولية حماية ثابت وكافة أفراد أسرته.

وعبرت النقابة عن قلقها من أن يلحق الزميل أي أذى خصوصاً وقد سبق هذا الاعتداء حالات اعتداء سابقة, داعية كل القوى إلى الكف عن التعامل المعادي تجاه وسائل الإعلام وعدم الزج بها في الصراعات السياسية وجولات العنف.

وقال ثابت للجزيرة نت إن هذا التهديد ليس الأول، وهو يأتي في سياق تواصل التهديدات، ولفت إلى أنه تلقى أمس صباحا اتصالا من شخص نسب انتمائه إلى جماعة أنصار الله (الحوثيين) وبيّن أن هذا المتصل اتهم الجزيرة بأنها أسوأ من أميركا وإسرائيل.

وأضاف ثابت (وهو أيضا الوكيل الأول لنقابة الصحفيين) أن المتصل أخبره أن "الكيل قد طفح، وأنه سيتم تنفيذ التهديد بالتصفية الجسدية".

وأفاد مدير مكتب الجزيرة أن هذا التهديد يأتي في سياق ما أسماه "الجو العدائي المحموم" ضد الصحفيين باليمن، موضحا أن التهديدات لا تخيفه ولن تثنيه عن مواصلة عمله وتغطية الأحداث رغم ما يحف بها من مخاطر. 

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية