تحدثت الناشطة الأميركية ميديا بنجامين بمرارة عن ما تعرضت له في مارس/آذار الماضي إبان ذهابها مع وفد نسائي إلى غزة، حيث تم ايقافهن بالمطار، ووضعن بمركز احتجاز، ونكل بها خمسة رجال شرطة كسروا ذراعها وهم يحاولون اجبارها على ركوب الطائرة.

محمد أمين-لندن

روت الناشطة الأميركية في مجال حقوق الإنسان ميديا بنجامين تجربة اعتقالها وترحيلها من مصر وكسر ذراعها من قبل قوات الأمن المصرية.

وفي ندوة نظمتها مؤسسة "سواكو" في لندن السبت الماضي، وصفت بنجامين الحكومة المصرية الحالية أنها ليست طبيعية ولا تحترم أي شخص.

وتحدثت الناشطة بمرارة عن ما تعرضت له في مارس/آذار الماضي إبان ذهابها مع وفد نسائي إلى غزة، حيث تم ايقافهن بالمطار، ووضعن في مركز احتجاز، ونُكل بها من قبل خمسة رجال شرطة كسروا ذراعها وهم يحاولون إجبارها على ركوب الطائرة ومغادرة القاهرة بعد 17 ساعة اعتقال لم توضح فيها السلطات المصرية سبب احتجازها والناشطات.

وتساءلت إنه إذا كانت القاهرة تتعامل معها بهذه الطريقة وهي سيدة وناشطة وأميركية، فكيف تُعامل  مواطنيها المعارضين؟

واستغربت -في حديثها للجزيرة نت- من رفض نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي دخول وفود إغاثية أو إنسانية، واتهمت النظام المصري بالتواطؤ مع إسرائيل، وأِشارت إلى أن السيسي عقب انقلابه قتل الآلاف وجعل المظاهرات فعلا غير قانوني، إضافة لغياب حرية التعبير.

وبينت الناشطة أنه من المهم إعلام الناس أن هناك أميركيين لا يوافقوا على دعم بلادهم لحكومة جاءت بانقلاب، وأنهم حزينون جدا على آلاف الدولارات التي تذهب من دافعي الضرائب لدعم المؤسسة العسكرية بمصر. 

مها عزام: النساء والأطفال بمصر يعانون منذ الانقلاب من التعذيب والاعتقال (الجزيرة)

قتل جماعي
وفي مداخلتها بالندوة عبرت عن اعتقادها أن الأسلحة التي تذهب لمصر تتكدس في المستودعات ولا يتم استعمالها، وأن ثمن هذه الأسلحة يخرج من جيوب دافعي الضرائب ليذهب لجيوب تجار السلاح.

وأوضحت أنها وناشطات أخريات ينظمن مظاهرات أمام مقر الأمم المتحدة ضد السماح للسيسي بإلقاء كلمة هناك عقب كل الجرائم التي ارتكبها، حسب وصفها.

وكانت بنجامين كتبت مقالا في صحيفة "هوفجتون بوست" في الذكرى الأولى لمجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة، ذكرت فيه أن الشرطة المصرية استعملت الدبابات والجرافات والقوات البرية والهليكوبتر والقناصة والجيش في الهجوم على خيم المعتصمين، وتسببت في وقوع أسوأ عملية قتل جماعي في تاريخ مصر الحديث.

عزل النظام
وشهدت الندوة مشاركة نسوية واسعة كما حضرت مها عزام -رئيسة المجلس الثوري المصري- التي قالت إن النساء والأطفال في مصر يعانون منذ الانقلاب من مختلف أشكال التعذيب والاعتقال، وإن النظام بهذا القمع وإطلاق النار يريد تكريس ستين سنة من الاستبداد، واصفة من يخرجون للشوارع بالشجعان الذين يرفضون الاستسلام.

سهى الشيخ: الندوة مخصصة للحريات وحقوق الإنسان بمصر (الجزيرة)

وقالت عزام بكلمتها في هذه الندوة إن استمرار نظام السيسي بهذه الممارسات وعدم السماح بأي نوع من العمل السياسي، يجعله ينتهي معزولا على المدى البعيد.

وفي حديثها للجزيرة نت، أوضحت عزام إن هذه الندوة تأكيد على أن النظام المصري "قمعي واستبدادي" ينتهك حقوق النساء والأطفال.

وأضافت أن الوضع في مصر سياسيا واقتصاديا سيئ جدا وان النساء يُعذبن، وبينت أن هذه الممارسات تصدر عن نظام يحاول تسويق نفسه للغرب لكن ما يقوم به من انتهاكات يرفضها الغرب.

من جهتها شرحت عضو منظمة "انقاذ النساء والأطفال من القهر"، الدكتورة سهى الشيخ، أن الندوة كانت مخصصة للحريات وحقوق الإنسان بمصر وبالذات الأطفال والنساء الذين يعتبرون من أضعف الفئات, وبينت الشيخ أن بنجامين، لديها خبرة واسعة في هذا المجال وتم الاستفادة من خبرتها في تطوير العمل.

وأرجعت اهتمام الناشطة الأميركية بالوضع في الشرق الأوسط ومصر تحديدا، لأنها تنشط ضد الحرب ومن أجل السلام وأن تجربتها القاسية في مصر جعلتها أكثر اهتماما بهذا الملف، لنقل ما يجري هناك للرأي العام الأميركي.

المصدر : الجزيرة