واصلت المحاكم المصرية إصدار أحكام بالسجن بحق معارضين لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، وسط حديث عن تدهور أوضاع المعتقلين وبينهم الطالبة الأزهرية هنادي أحمد.

فقد قضت محكمة جنايات كفر الشيخ الخميس بالسجن المشدد لثلاث سنوات على 18 من رافضي الانقلاب العسكري, وقد ألقت قوات الأمن القبض عليهم أثناء مشاركتهم في مظاهرات بمحافظة كفر الشيخ، للتنديد بمجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في 14 أغسطس/آب العام الماضي.

ووجهت النيابة العامة للمعتقلين تهم الانضمام إلى تنظيم إرهابي وخرق قانون التظاهر والتحريض على الجيش والشرطة.

من جهة ثانية، تدهورت الحالة الصحية للطالبة الأزهرية هنادي أحمد المعتقلة في سجن الأبعادية بدمنهور نتيجة إهمال طبي بعد إجرائها جراحة الزائدة الدودية ونقلها إلى السجن قبل استفاقتها من التخدير, وتداولت مواقع على الإنترنت صور الفتاة وهي مكبلة إلى السرير بعد الجراحة.

ورغم أن الطبيب المعالج أوصى بضرورة مبيتها في المستشفى تحت العناية لمتابعة تطورات حالتها، حضرت سيارة ترحيلات ونقلت الفتاة إلى زنزانتها. 

واعتقلت هنادي في ديسمبر/كانون الأول الماضي داخل جامعة الأزهر، وحُكم عليها بالسجن خمس سنوات وغرامة مائة ألف جنيه ثم فصلت من الجامعة.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد أقرت بوقوع انتهاكات ارتكبها عدد من رجال الشرطة بحق معتقلين في مراكز للاحتجاز.

وتواترت تقارير المنظمات الحقوقية بشأن ما تصفها بالانتهاكات الممنهجة التي ترتكبها قوات الأمن المصرية بحق المعارضين.

المصدر : الجزيرة