واصلت مصر إصدار أحكامها ضد معارضي الانقلاب العسكري في البلاد، وكان أبرزها الحكم بالمؤبد ضد عميد بجامعة الأزهر وقيادي في جماعة الإخوان المسلمين. كما صدرت أحاكم غيابية ضد العشرات من مناهضي الانقلاب. 

وقضت محكمة مصرية أمس بالسجن المؤبد على عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر الدكتور عبد الله حسن بركات، والقيادي في جماعة الإخوان المسلمين حسام مرغني، وتغريم كل منهما عشرين ألف جنيه (ثلاثة آلاف دولار).

كما حكم عليهما بالعزل من الوظيفة ومصادرة المضبوطات في القضية المعروفة إعلاميا بـ"قطع الطريق الزراعي بقليوب".

وكانت المحكمة أصدرت حكما غيابيا على المتهمين بالإعدام بعد اتهامهما بالتحريض على أحداث العنف، وقطع الطريق الزراعي السريع بقليوب في محافظة القليوبية (شمال القاهرة)، ثم أعيدت  المحاكمة بعد القبض عليهما وحكم عليهما بالمؤبد.

كما قضت محكمة جنايات شبرا الخيمة (بمحافظة القليوبية) بالسجن عشر سنوات وغرامة بقيمة عشرين ألف جنيه (ثلاثة آلاف دولار) على تسعة متهمين من رافضي الانقلاب.

وحكمت غيابيا على 73 آخرين بالسجن 15 عاما وبغرامة مالية قدرها عشرون ألف جنيه لكل منهم. كما قضت المحكمة بمعاقبة أربعة قُصر بالسجن سنة مع وقف التنفيذ.

وفي السويس (شرق البلاد) أجلت محكمة جنح مستأنف السويس جلسة النطق بالحكم على الصحفي عبد الرحمن شاهين في الحكم الصادر بحقه من محكمة الجنح بالحبس ثلاث سنوات إلى الـ16 من الشهر المقبل.

ويحاكم شاهين بتهمة حيازة منشورات والتحريض على العنف ضد الجيش والشرطة ونشر أخبار كاذبة.

وقد اعتقل الصحفي شاهين قبل أكثر من ستة أشهر ونقل إلى سجن عتاقة بالسويس قبل أن يصدر بحقه حكم بالسجن ثلاث سنوات في يوليو/تموز الماضي.

المصدر : الجزيرة