قرر أسرى فلسطينيون بالسجون الإسرائيلية خوض إضراب تحذيري عن الطعام الثلاثاء بالتزامن مع بدء مفاوضات غير مباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في القاهرة.

وقال نادي الأسير الفلسطيني إن هذا الإضراب هدفه "مطالبة الوفد المفاوض بضرورة التدخل العاجل لحل قضيتهم والإفراج عنهم بأسرع وقت".

ودعا رئيس نادي الأسير قدورة فارس الوفد الفلسطيني المفاوض إلى "التمسك بتحريرهم خاصة في ظل عدم وجود أي أفق قانوني حقيقي يمكن أن يؤدي إلى الإفراج عنهم".

والأسرى البالغ عددهم 63 هم من أعادت إسرائيل اعتقالهم بعد يونيو/حزيران الماضي بعدما تم إطلاق سراحهم في صفقة التبادل التي أبرمتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مع إسرائيل في أكتوبر/تشرين الأول 2011 بوساطة مصرية.

وأطلق خلال تلك الصفقة سراح 1027 فلسطينيا، غالبيتهم من أصحاب الأحكام الطويلة، مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي كان محتجزا في غزة من قبل مقاومين فلسطينيين.

وأشار فارس إلى أن نادي الأسير سلم كافة أعضاء الوفد المفاوض ملفا يضم البيانات اللازمة عن الأسرى.

وتنطلق غدا الثلاثاء جولة من المفاوضات غير المباشرة بين الوفدين الفلسطيني والإسرائيلي استكمالا للمفاوضات التي نجم عنها التوصل إلى وقف إطلاق للنار في غزة.

وقال عضو الوفد الفلسطيني المفاوض بسام الصالحي إن مفاوضات الثلاثاء في القاهرة "تهدف إلى التوصل إلى جدول أعمال فقط، على أن تتم العودة لاستكمالها بعد عيد الأضحى".

وأضاف الصالحي أن قضية الأسرى كانت مطروحة منذ اليوم الأول للمفاوضات من قبل الجانب الفلسطيني، وأن هناك رفضا إسرائيليا لبحث هذا الموضوع.

المصدر : الفرنسية