اعتقل الأمن البوسني أمس 13 من الجنود ورجال الشرطة السابقين من صرب البوسنة الذين يشتبه بمشاركتهم في قتل وملاحقة المئات من كروات ومسلمي البوسنة في أوائل الحرب الأهلية بين عامي 1992 و1995.

وقال بيان عن مكتب الادعاء العام في البوسنة إن من بين المعتقلين عددا من كبار مسؤولي الشرطة خلال فترة الحرب وأعضاء من مجموعة عسكرية ذائعة الصيت كانت تعرف باسم "مايس" يشتبه في ارتكابها جرائم حرب في بلدتي تسليك ودوبوج في شمال البلاد.

وأضاف البيان أنه وجهت للمشتبه بهم اتهامات بقتل أربعين كرواتيا وبوسنيا و"الملاحقة والتهجير القسري والاعتقال غير القانوني لعدة مئات من الأشخاص، بالإضافة إلى نهب وتدمير ملكيات الضحايا البوسنيين والكروات في المنطقة".

وأحالت محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة -التي تتخذ من لاهاي مقرا لها- عشرات القضايا الثانوية إلى نيابة البوسنة، وذلك في إطار إستراتيجيتها لإتمام مهمتها التي استمرت عشرين عاما مع نهاية هذا العام.

ولا تزال محاكمة المتهمَين الرئيسيين في حرب البوسنة الزعيم الصربي رادوفان كارادزيتش وقائده العسكري الجنرال راتكو ملاديتش مستمرة في محكمة لاهاي.

وتهدف المحكمة البوسنية لجرائم الحرب إلى إنهاء محاكمات جرائم الحرب الكبرى بحلول عام 2018.

المصدر : رويترز