عيّن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة القاضية والحقوقية الأميركية ماري ماكغاون ديفيز في لجنة تحقيق أنشأها للنظر في الجرائم التي اقترفتها إسرائيل أثناء عدوانها المستمر على غزة، الذي خلف آلاف القتلى والجرحى.

وستنضم ديفيز إلى الأكاديمي الكندي وليام شاباس ومحقق الأمم المتحدة السابق في قضايا العنصرية السنغالي دودو ديين.

وستحل محل المحامية البريطانية اللبنانية أمل علم الدين خطيبة النجم السينمائي الأميركي جورج كلوني، التي رفضت عضوية اللجنة المقرر أن ترفع أول تقاريرها بحلول مارس/آذار المقبل.

وكانت إسرائيل قد انتقدت تعيين اللجنة ووصفتها بأنها ستصدر حكما منحازا ضدها، خاصة مع رئاسة شاباس لها، الذي يوصف بأنه منتقد قوي لإسرائيل وسياساتها.

كما كان ديين قد انتقد أحيانا وبقوة إسرائيل لأسلوب تعاملها مع الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة وفي الداخل خلال السنوات الست التي أمضاها محققا خاصا للأمم المتحدة في قضايا العنصرية من 2002 إلى 2008.

وعملت ماكغاون ديفيز على مدى 24 عاما في نظام العدل الجنائي بمدينة نيويورك كقاضية بالمحكمة العليا في الولاية ومدعية اتحادية.

ورحبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بتعيين شاباس الذي يقيم في بريطانيا ويدرس القانون الدولي في جامعة ميدلسكس.

وقد أعلن شاباس هذا الشهر أنه عازم على أن ينحي جانبا أي آراء عن "أشياء حدثت في الماضي".

المصدر : وكالات