شارك ناشطون في وقفة تضامنية بإسطنبول مع السجين المصري الأميركي محمد صلاح سلطان، في إطار يوم عالمي للتضامن معه بمناسبة مرور عام كامل على اعتقاله بمصر، واستمراره في الإضراب عن الطعام منذ 212 يوما.

ودعا المشاركون في الوقفة، التي شاركت فيها عائلة السجين، قادة العالم والمجتمع الدولي ورئيس الولايات المتحدة الأميركية باراك أوباما إلى العمل من أجل إطلاق سراحه وتمكينه من حريته.

وأطلق النشطاء حملة على تويتر ترمي للتوعية بقضية السجين المضرب ووسماها #FreeSoltan، و#SaveSoltan.

ومحمد سلطان هو مواطن مصري أميركي ويحمل درجة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة أوهايو.
وهو نجل الداعية الدكتور صلاح سلطان المعتقل حالياً في سجون الانقلاب.

وقد اعتقل محمد سلطان منذ 25 أغسطس/آب 2013 بسبب انضمامه لمظاهرة مناهضة للانقلاب. ولم يقدم القضاء أي أدلة تبرر اعتقاله، ولكنه مع ذلك يجدد اعتقاله آليا لمدة 45 يوما في كل مرة.

واحتجاجا على ذلك دخل محمد سلطان في إضراب كامل عن الطعام منذ 28 يناير/كانون الثاني 2014.

المصدر : الجزيرة