اتهم المركز العربي الأفريقي للحريات وحقوق الإنسان إدارةَ سجن برج العرب بالإهمال والتهاون في علاج المعتقلين، في "سياسة" كان آخر ضحاياها محمود محمد محمد الصغير الذي توفي أمس جراء الإهمال الطبي.

واستنكر المركز سياسة الإهمال الطبي والاعتداءات التي تحدث بحق المعتقلين داخل السجون ومراكز التوقيف التابعة لوزارة الداخلية.

وطالب المركز بالإفراج الفوري عن المعتقلين والسماح للجان الحقوقية والطبية بزيارة جميع السجون للوقوف على حالتهم.

وقال المركز في بيان له إن إدارة سجن برج العرب أهملت علاج المعتقل محمود الصغير بعد إصابته بحمى نتيجة مضاعفات جرح أصابه نتيجة اعتداءات الشرطة على أهالي الأحداث المحتجزين بمؤسسة كوم الدكة بالإسكندرية يوم 15 مارس/آذار الماضي.

وقد اعتقل محمود الصغير بعد مشاركته في تجمهر أمام مقر احتجاز الأحداث احتجاجا على قرار نقل ابنه الصغير عبد الله المحتجز منذ 21 فبراير/شباط الماضي لدى مؤسسة الأحداث إلى المؤسسة العقابية بالقاهرة، حيث اعتدت قوات الأمن بالضرب المبرح على الأهالي، واعتقلت محمود الصغير وآخرين واعتدت عليهم، وهو ما أسفر عن إصابته بجرح قطعي.

وفي شأن متصل، أفادت أسرة مصطفى شكري المعتقل بسجن طرة بأنه يتعرض لتعذيب أفقده القدرةَ على المشي.

المصدر : الجزيرة