أدانت هيومن رايتس ووتش عرض الانفصاليين الأوكرانيين الموالين لروسيا عشرات من أسرى الحرب أمام الأهالي في دونيتسك، وهو عمل دافع عنه بشدة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

ووصفت راشيل دنبر -نائبة مديرة المنظمة الحقوقية البارزة- في تغريدة لها على تويتر عرض الأسرى بأنه "مذل ومهين" ويتعارض مع اتفاقات جنيف.

وعرض الانفصاليون ما بين أربعين وخمسين جنديا أوكرانيا أمام السكان في ساحة لينين بوسط المدينة.

وواجههم الجمهور بصيحات الاستهجان وهتافات "فاشيون, فاشيون". وألقوا الزجاجات الفارغة والأطعمة الفاسدة على الجنود الذين ساروا مطأطئي الرؤوس وأيديهم خلف ظهورهم.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي إنه شاهد صور العرض ولم ير فيها "شيئا يمكن اعتباره مهينا" وأضاف "أما بخصوص أية معاملة مهينة لأسرى الحرب، فلندع المحامين يتولون أمر ذلك".

وجاء ذلك العرض متزامنا مع احتفالات أوكرانيا بعيد الاستقلال، وأعاد إلى الذاكرة "عرض المنتصرين" الذي نظم في 17 يوليو/تموز 1944 في وسط موسكو عندما عرض الحكم السوفياتي أكثر من خمسين ألف أسير حرب ألماني أمام الجماهير.

وكما حدث في العام 1944 سارت شاحنات النظافة خلف الأسرى في دونيتسك وهي ترش المياه "لتنظيف" الشوارع وراءهم.

المصدر : الفرنسية