عوض الرجوب-رام الله

أعادت محكمة إسرائيلية فرض السجن المؤبد على اثنين من الأسرى الفلسطينيين, في حين اعتقلت قوات الاحتلال عشرة فلسطينيين الليلة الماضية بالضفة الغربية.

فقد أكد مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان أن محكمة عسكرية إسرائيلية قررت مؤخرا إعادة الحكم السابق بالسجن المؤبد للأسيرين نضال زلوم من مدينة رام الله, ووهيب أبو الرب من بلدة قباطية قضاء جنين.

وقال مدير المركز فؤاد الخفش إن القرار صدر بعد شهر من آخر مرافعة للأسيرين, وبعد اجتماع اللجنة التي شكلها الاحتلال لإعادة النظر في التهم التي وجهت لمن أعاد الاحتلال اعتقالهم من محرري صفقة "وفاء الأحرار" المبرمة عام 2011.

وأضاف أن اللجنة قررت بأغلبية عضوين إعادة الحكم للأسير زلوم، بينما كان القرار بأغلبية ثلاثة قضاة للأسير أبو الرب.

واعتبر مدير مركز أحرار أن قرار المحكمة لم يستند لأي مسوغ قانوني، موضحا أن أبو الرب متهم بتلقي مخصصاته من غزة دون أن يكون هناك اعتراف منه، بينما اتُّهم زلوم بخرق بنود الصفقة دون إيضاحات.

وطالب الخفش بالعمل الدؤوب والجاد لإنهاء معاناة هؤلاء المعاد اعتقالهم بعد تحررهم من خلال تدخل مصر وإدراجهم بأي مفاوضات. ووفق الناشط الحقوقي فإن أبو الرب حكم عليه بالسجن مدى الحياة لقتله مجندة إسرائيلية وتم هدم منزله عام 1994، بينما حكم على زلوم بالسجن المؤبد مرتين, وأمضى 22 عاما بالمعتقلات الإسرائيلية.

وأُفرج عن الأسيرين عام 2011 في صفقة تبادل أبرمتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل برعاية مصرية، حيث تم بموجبها إطلاق أكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل إطلاق الجندي جلعاد شاليط الذي كان أسيرا لخمس سنوات لدى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

ووفق الخفش, فإن هناك 61 أسيرا من محرري صفقة وفاء الأحرار بسجون الاحتلال. من جهته أكد نادي الأسير الفلسطيني أن قوات الاحتلال اعتقلت الليلة الماضية عشرة فلسطينيين من محافظتي الخليل وجنين.

وقال في بيان إن ثمانية من المعتقلين من مدينة الخليل، في حين أن الاثنين الآخرين من جنين، مؤكدا أن جميع المعقلين أسرى محررون, وأنهم تعرّضوا للضرب أمام عائلاتهم.

المصدر : الجزيرة