علقت السلطات السودانية صدور صحيفة الصيحة بعد يوم واحد من معاودتها الصدور، كما صادرت عدد صحيفة التيار التي استأنفت عملها في مارس/آذار الماضي بعد حجبها لحوالي أسبوعين.

وقال رئيس مجلس إدارة الصيحة الطيب مصطفى -وهو خال الرئيس السوداني عمر البشير- إن جهاز الأمن والمخابرات علق صدور الصحيفة إلى وقت غير معلوم، كما أكدت مطبعة الكاظمية -التي تطبع الصحيفة- أنها تلقت أوامر من جهاز الأمن بعدم طباعتها إلى حين إخطار آخر.

وذكر صحفيون في الصيحة لصحيفة "سودان تربيون" أن عدد الصحيفة أمس الأحد حوى انتقادات حادة لسياسات الحكومة، خاصة أعمدة رئيس التحرير ياسر محجوب الحسين وناشرها الطيب مصطفى ومدير التحرير أحمد يوسف التاي.

كما نشرت الصحيفة أمس بحسب الصحفيين حوارا مع رئيس حركة "الإصلاح الآن" غازي صلاح الدين قال فيه إن البرلمان عجز عن إسقاط عضوية زعيم قبيلة المحاميد بدارفور موسى هلال لأنه يحمي مقعده بـ"الضراع" في إشارة إلى امتلاكه القوة العسكرية.

وكانت الصحيفة عادت إلى الصدور الأحد بعد تعليقها لعدة أسابيع بعد نشرها اتهامات بالفساد في وزارة العدل السودانية بحسب ما أكدته منظمة "مراسلون بلا حدود" ومقرها باريس في مايو/أيار الماضي.

وقبل ذلك صادر جهاز الأمن السوداني جميع أعداد صحيفة التيار يوم السبت التي استأنفت صدورها في مارس/آذار بعد حجبها لحوالي أسبوعين.

وقال رئيس تحرير الصحيفة عثمان ميرغني إن جهاز الأمن تحرك بسبب مقال حول غضب وزير الاستثمار مصطفى عثمان إسماعيل من تأخير عمليات الحوار الوطني الذي باشرته الحكومة.

وأضاف ميرغني أن كل ما كتبته الصحيفة هو أن الوزير (نتيجة لذلك) غادر السودان متوجها إلى القاهرة.

المصدر : وكالات