قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة بالعراق إن مليونا ومائتي ألف عراقي هجروا من ديارهم منذ بداية العام بسبب ما قال إنها "فظاعات" ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية هناك، ومنها القتل والخطف وتجنيد الأطفال.

دعا المبعوث الخاص للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف مجلس الأمن الدولي إلى التحرك لوقف "الفظائع" التي يرتكبها تنظيم الدولة الإسلامية في هذا البلد.

وقال مبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف لمجلس الأمن عبر وصلة فيديو من بغداد إن التنظيم قام "بتجنيد واستخدام جنود أجانب وارتكاب عمليات قتل وخطف واحتجاز رهائن وانتهاكات فاضحة لحقوق الإنسان".

وطالب ملادينوف دول العالم بأن "تحاسب مرتكبي ومنظمي ورعاة هذه الأعمال الإرهابية المروعة والجرائم ضد الإنسانية".

وتتهم الأمم المتحدة مقاتلي الدولة الإسلامية بارتكاب عمليات إعدام واغتصاب وتجنيد قسري للأطفال أثناء حملتها للاستيلاء على معظم شمال العراق.

وبحسب ملادينوف، فإن نحو تسعمائة شخص قتلوا أثناء العنف في يوليو/تموز فقط، بينما قتل نحو 5500 شخص في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى يونيو/حزيران 2014.

ووفق ملادينوف، فإن مليونا ومائتي ألف عراقي هجروا من ديارهم منذ بداية العام الحالي بسبب موجة العنف تلك.

وأضاف "تلقينا تقارير عن استهداف نساء وفرض قيود شديدة على حرياتهن".

وعبر المسؤول الأممي عن انزعاجه الشديد "من قتل وتشويه الأطفال بسبب الهجمات العشوائية واستمرار تجنيد واستخدام الأطفال الذين لا تزيد أعمارهم على 12 عاما".

المصدر : وكالات