عوض الرجوب-الخليل

مددت محكمة الصلح الإسرائيلية في القدس اليوم اعتقال الأسير الفلسطيني سامر العيساوي الذي أعادت اعتقاله الاثنين الماضي بحجة الإدلاء بتصريحات تحريضية، فيما يواصل الأسير الفلسطيني أيمن إطبيش إضرابه عن الطعام لليوم الـ122 على التوالي.

وقال مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير الفلسطيني جواد بولس إن المحكمة مددت الاعتقال حتى 1 يوليو/تموز المقبل، مدعية أن هناك مخالفات تتعلق بتصريحات صحفية للأسير العيساوي تصفها بأنها تحريضية، وأنها تشكل مخالفة لشروط قرار الإفراج عنه. 

واشتهر الأسير العيساوي بأنه صاحب أطول إضراب عن الطعام استمر لأكثر من ثمانية أشهر، وذلك احتجاجا على إعادة اعتقاله ومحاولة إعادته للحكم السابق بعد الإفراج عنه ضمن صفقة شاليط أواخر 2011 بحجة مخالفة شروط الصفقة.

وخاض العيساوي الإضراب عن الطعام في 1 أغسطس/آب وانتهى في 23 أبريل/نيسان 2013 بعد موافقة سلطات الاحتلال على الإفراج عنه، وأطلقت سراحه في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأوضح بولس في تصريحات تضمنها بيان لنادي الأسير أنه بالتوازي مع قرار محكمة الصلح تقدمت النيابة العسكرية بطلب للمحكمة العسكرية في "عوفر" ادعت فيه أن العيساوي نكث بشروط الإفراج عنه، وتطالب بإعادته إلى الأسر ومصادرة تصريح الإفراج الذي ناله في صفقة التبادل.

الأسير أيمن إطبيش واصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ122 على التوالي (الجزيرة)

إضراب أيمن إطبيش
من جهة ثانية، أفاد نادي الأسير بأن عدد المعتقلين خلال الحملة الأخيرة في الضفة ارتفع إلى 585، وذلك بعد أن اعتقل الاحتلال تسعة فلسطينيين الليلة الماضية، وأفادت عائلة الأسير الفلسطيني أيمن إطبيش بأن ابنها مستمر في إضرابه عن الطعام لليوم الـ122 على التوالي.

وقال محمد إطبيش -شقيق الأسير أيمن للجزيرة نت نقلا عن محامي نادي الأسير- إن شقيقه يعاني من وضع صحي صعب وتراجع في وظائف أعضاء.

وأضاف أن شقيقه رفض تعليق إضرابه عن الطعام مع باقي المعتقلين الإداريين الأسبوع الماضي، باعتبار أنه خاض إضرابه منفردا أواخر فبراير/شباط الماضي، ويصر على الاستمرار في إضرابه حتى تحقيق مطلب الإفراج عنه وإلغاء أمر الاعتقال الإداري بحقه.

من جهته، أكد مدير نادي الأسير في الخليل أمجد النجار استمرار تراجع الوضع الصحي للأسير أيمن، لدرجة أنه أصبح مهددا بفقدان النظر، وقال إن إطبيش نقل منذ أيام من مستشفى "يخليوف" الإسرائيلي إلى مستشفى "تلهشومي"، مؤكدا للجزيرة نت وصول حالة الصحية لمرحلة الخطر الشديد، حيث لا يقوى على المشي أو الكلام.

وأوضح النجار نقلا عن محامين زاروه في الفترة الأخيرة أنه رفض كل محاولات الضغط عليه لثنيه عن مواصلة الإضراب، وأصر على الاستمرار في إضرابه حتى تحقيق مطلب الإفراج عنه.

وكان بيان سابق لنادي الأسير قال إن الأسير إطبيش يعاني من ضعف في القلب ومشاكل في الكلى والمعدة والنظر، وضيق بالتنفس، إضافة إلى خدر في كامل أنحاء الجسد.

يذكر أن هذا هو الإضراب الثاني لإطبيش، حيث خاض العام الماضي إضرابا مفتوحا عن الطعام استمر 105 أيام، واتهم سلطات الاحتلال بالتنكر لاتفاق الإفراج عنه فعاد للإضراب مجددا.

المصدر : الجزيرة