أعلن النائب العام المصري اليوم السبت أن 93 من معارضي الانقلاب الذي أطاح بالرئيس المعزول محمد مرسي، أحيلوا إلى القضاء بتهم القتل وإشعال النيران في مبنى جامعي.

ومن بين المتهمين الذين سيحاكمون في قضيتين منفصلتين 76 طالبا من جامعة الأزهر يلاحقون جنائيا بتهمة إشعال النيران في مبنى بكلية التجارة، بينهم 14 طالبة، وطالب واحد يحمل الجنسية التركية.

ويواجه خمسة طلاب تهمة التورط في اعتداء بقنبلة أسفر عن مقتل شرطي عند حاجز مروري بالقاهرة في أبريل/نيسان الماضي.

كما يحاكم 17 آخرون من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين التي صنفتها السلطات "تنظيما إرهابيا" في ديسمبر/كانون الأول الماضي، بتهمة التورط في مقتل سبعة أشخاص، والشروع في قتل 26 آخرين في حي سيدي بشر غرب الإسكندرية يوم 15 أغسطس/آب الماضي، غداة فض اعتصامي القاهرة الذي خلف مئات القتلى.

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة السبت الماضي أحكاما بالسجن تتراوح بين سنة واحدة وسبعة أعوام بحق 27 طالبا من جامعة الأزهر. وتضم القضية 29 متهما حصل اثنان منهم على البراءة. وصدر الحكم على خلفية اقتحام المبنى الإداري بالجامعة نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكانت محكمة مصرية في القاهرة قد أصدرت نهاية الشهر الماضي أحكاما بالسجن على عشرين طالبا من جامعة الأزهر لإدانتهم بأعمال شغب في الجامعة العام الماضي خلال مظاهرات رافضة للانقلاب.

وعاقبت المحكمة 19 من هؤلاء الطلاب بالسجن خمس سنوات، وحكمت على فتى قاصر بالسجن ثلاث سنوات في مركز للأحداث، بينما حكمت بالبراءة على رجل تركي. كما قضت بالغرامة على المتهمين بدفع عشرين ألف جنيه مصري (2850 دولارا). 

وتبدأ محكمة جنايات القاهرة اعتبارا من 16 يوليو/تموز المقبل نظر قضية جديدة لمحاكمة أكثر من خمسمائة من رافضي الانقلاب على خلفية أحداث مسجد الفتح في أغسطس/آب الماضي.

ويواجه المتهمون تهم "القتل والاعتداء على قوات الشرطة وإضرام النيران في المنشآت والممتلكات بمنطقة رمسيس وقسم شرطة الأزبكية"، والتي راح ضحيتها أكثر من مائتي قتيل من رافضي الانقلاب العسكري.

المصدر : وكالات