اتهمت هيئة الدفاع عن المعتقلين بالإسكندرية إدارة سجن برج العرب بالتسبب في وفاة معتقل مناهض للانقلاب يبلغ من العمر 64 عاماً وهو معتقل في السجن منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، وذلك بسبب تقاعس إدارة السجن عن تقديم العلاج للمعتقل على مدى أسبوعين تدهورت خلالهما حالته الصحية حتى وافته المنية.

وقالت الهيئة في بيان إن وفاة المعتقل جمعة علي حميدة في سجن برج العرب نجمت عن إهمال طبي، حيث تقاعست إدارة السجن عن تقديم العلاج للمعتقل على مدى أسبوعين تدهورت خلالهما حالته الصحية نتيجة مضاعفات ارتفاع ضغط الدم والسكري والتهاب الكبد الوبائي.

واعتقل المتوفى من منزله يوم 28 ديسمبر/كانون الأول الماضي عندما داهمت قوات الأمن منزله بحثاً عن نجله ولم تجده فاعتقلت الأب بدلا منه. 

وشكلت حوادث كهذه شرارة لما سمي بانتفاضة السجون التي امتنع فيها نحو 23 ألف معتقل في تسعين سجنا ومقر احتجاز عن تناول الطعام والخروج للزيارات، بحسب غرفة المراكز الحقوقية لمتابعة فعاليات الانتفاضة. 

يشار إلى أن المعتقلين في السجون المصرية هددوا في بيانهم الختامي من الموجة الأولى للانتفاضة، بموجة ثورية ثانية بدءاً من الثلاثين من مايو/أيار الجاري إذا لم تستجب السلطات لمطالب من أهمها: إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين المحتجزين منذ الانقلاب العسكري، وإسقاط جميع الأحكام الصادرة ضد رافضي الانقلاب، ووقف حملات الاعتقال العشوائي، وتلفيق الاتهامات.

المصدر : الجزيرة