قتل مسلحون مجهولون رئيس تحرير صحيفة برنيق الليبية مفتاح أبو زيد (50 عاما) عندما كان في شارع جمال عبد الناصر بمدينة بنغازي (شرقي البلاد)، حيث أطلقوا عليه ثلاث رصاصات ولاذوا بالفرار، حسبما أفاد به مراسل الجزيرة هناك.

وقال مصدر طبي إن أبو زيد قتل متأثرا بأعيرة نارية أصيب بها في الرأس والبطن واليدين بينما كان يقود سيارته صباح الاثنين، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

وأدانت منظمة "صحفيون بلا حدود" عملية الاغتيال، وطالبت السلطات بالتحقيق في العملية. وشارك مئات الأشخاص -بينهم كثير من الصحفيين- في تشييع جثمان أبو زيد.

من جانبها أشادت الحكومة الليبية في بيان "بشهيد الصحافة"، مشيرة إلى "تصميمه على محاربة الإرهاب".

ووصفت بعثة الاتحاد الأوروبي الاغتيال "بالإرهابي" و"نددت بشدة" به، مطالبة السلطات بفتح تحقيق.

وبالتوازي نظمت تجمعات لصحفيين ومنظمات المجتمع المدني في بنغازي وطرابلس تنديدا بالتعدي على الصحفيين.

وتشهد ليبيا حالة من الفوضى المسلحة منذ أن أدت ثورة شعبية عام 2011 إلى الإطاحة بنظام الراحل معمر القذافي، وأدت إلى ظهور عدد كبير من الجماعات المتمردة التي كثيرا ما تمثل تحديا لشرعية الدولة.

وتدهور الوضع الأمني في بنغازي -ثاني أكبر المدن الليبية ويوجد بها ميناء كبير- منذ أن أعلن اللواء السابق خليفة حفتر الحرب الأسبوع الماضي على كتائب تابعة للثوار.

وكان أبو زيد قد تحدث في وقت متأخر مساء الأحد لقناة الأحرار الليبية أثناء نقاش عن الوضع السياسي وتعيين أحمد معيتيق رئيسا للحكومة.

المصدر : الجزيرة + وكالات