الداخلية المصرية توزع صورا للشامي وعائلته تطلب زيارته
آخر تحديث: 2014/5/21 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/5/21 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/22 هـ

الداخلية المصرية توزع صورا للشامي وعائلته تطلب زيارته

أسرة الشامي قلقة بشأن الضغوط التي يمكن أن تكون قد مورست عليه (الجزيرة)
أسرة الشامي قلقة بشأن الضغوط التي يمكن أن تكون قد مورست عليه (الجزيرة)

طالبت أسرة ومحامي مراسل الجزيرة المعتقل في مصر الزميل عبد الله الشامي بزيارته فورا للتحقق من أنباء تعليق إضرابه عن الطعام، وذلك بعد أن وزعت الداخلية المصرية صورا له وهو يجلس وأمامه أطباق طعام ويمسك ببعض الأطعمة والمشروبات في يده ويمدها إلى فمه.

وتعليقا على الأنباء التي يتداولها الإعلام المحلي بأن الشامي قد علق إضرابه عن الطعام الذي بدأه في 21 يناير/كانون الثاني احتجاجا على اعتقاله في ظروف سيئة، قال متحدث رسمي باسم الجزيرة "منذ يومين فقط، أخبر عبد الله عائلته أنه لن يكسر الإضراب، وقد أودع عبد الله سجنا انفراديا، ونحن قلقون بشأن الضغوط التي يمكن أن تكون قد مورست عليه".

وأوضح المتحدث أن السلطات المصرية حاولت من قبل -حسب عبد الله الشامي نفسه- إجباره على تناول الطعام.

وكانت الداخلية المصرية وزعت على عدد من الصحف المحلية صورا للشامي -المعتقل منذ منتصف أغسطس/آب الماضي- داخل السجن، كما نشرتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتظهر الصور الشامي الذي دخل إضرابا عن الطعام منذ أربعة أشهر وهو يجلس أمام أطباق طعام ويمسك ببعض الأطعمة والمشروبات في يده ويمدها إلى فمه.

ولم يتسنَ للجزيرة التأكد من دقة هذه الصور ولا تاريخ التقاطها ولا الظروف التي التقطت فيها وهل كانت بمحض إرادته أم تحت الإكراه. وقد ضاعفت هذه الصور من قلق شبكة الجزيرة على صحة عبد الله الشامي.

من جهته، قال مصعب -شقيق الشامي- إن أسرته تشعر بالقلق حيال ملابسات وظروف التقاط الصور التي نشرتها وزارة الداخلية لشقيقه، وطالب الشامي في اتصال سابق مع الجزيرة جهة مستقلة بزيارة شقيقه لمعرفة موقفه وما تعرض له من ضغوط قد تكون صاحبت التقاط تلك الصور.

وتجدد الجزيرة مطالبتها السلطات المصرية بالسماح لوفد دولي محايد بزيارة الشامي في سجنه والتأكد من ظروفه الصحية، كما تطالب بالإفراج عنه وعن بقية صحفيي الشبكة المعتقلين في مصر.

ويأتي توزيع الصور الجديدة بعد يوم على توجيه شبكة الجزيرة رسالة إلى القوى العالمية تدعوها إلى التدخل للإفراج عن الشامي المعتقل في مصر منذ منتصف أغسطس/آب من العام الماضي أثناء قيامه بعمله الصحفي بالقاهرة.

وذكرت وكالة "رويترز" أن الرسالة تسلمها مسؤولون في عدة دول ومنظمات، بينهم وزير الخارجية الأميركي جون كيري ومسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، إضافة لوزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ووزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ومسؤولة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة نافي بيلاي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات