هددت ليبيا دول الاتحاد الأوروبي بإغراقها بالمهاجرين غير الشرعيين عبر "تسهيل" عبورهم إلى أوروبا ما لم تساعد دول الاتحاد طرابلس في التصدي لهذه الظاهرة.

وقال وزير الداخلية الليبي صالح المازق في مؤتمر صحفي "أحذر العالم كله -وخصوصا الاتحاد الأوروبي- إذا لم يتحملوا مسؤولياتهم فإن ليبيا يمكن أن تسهل عبور هذا التدفق" للمهاجرين باتجاه أوروبا.

وأضاف أن ليبيا "تعاني" من وجود آلاف المهاجرين غير الشرعيين القادمين خصوصا من دول أفريقيا جنوب الصحراء. ويتسبب هؤلاء -بحسب الوزير- في انتشار أمراض وجرائم وتهريب للمخدرات.

وتعد ليبيا منذ عقود بلد عبور باتجاه السواحل الأوروبية بالنسبة لمئات آلاف المهاجرين، معظمهم من الأفارقة، ويتكدس هؤلاء في مراكب بسيطة ويغامرون بعبور المتوسط إلى مالطا أو جزيرة لامبيدوزا الإيطالية قبالة صقلية، ويموت مئات منهم سنويا في هذه المغامرة.

وقال الوزير "ليبيا دفعت الثمن، الآن جاء دور أوروبا". بدون أن يوضح طبيعة المساعدة التي ينتظرها بلده من أوروبا، مالية أم لوجستية.

وأضاف الوزير الليبي أنه عاد من زيارة لباريس التقى خلالها نظيره الفرنسي، وطلب منه مساعدة فرنسا في إبلاغ قلق طرابلس للأوروبيين.

ومنذ بداية العام الحالي وصل نحو 22 ألف مهاجر ولاجئ بحرا إلى السواحل الإيطالية، أي عشرة أضعاف عددهم في الفترة ذاتها من 2013، بحسب السلطات.

وقبيل اندلاع الثورة على نظام حاكم ليبيا الراحل معمر القذافي في بداية 2011 كان نظامه طلب خمسة مليارات يورو سنويا من الاتحاد الأوروبي لوقف ظاهرة الهجرة غير الشرعية.

المصدر : وكالات