قال ذوو المواطن عزت عبد الفتاح (54 عاما) إنه لقي مصرعه داخل حجز قسم شرطة المطرية بالقاهرة بسبب التعذيب.

وكشف أحد أفراد أسرة القتيل -والذى رفض ذكر اسمه- عن ضغوط شديدة مورست على الأسرة بأكملها من قبل ضباط قسم وأمناء شرطة قسم المطرية للقبول بتقرير يفيد بأن الوفاة إثر غيبوبة سكر، ولتتنازل الأسرة عن حقها في تقرير طبي يثبت واقعة تعذيب الفقيد داخل قسم الشرطة.

وأضاف قريب الموظف القتيل أن خلافا نشب بين القتيل وأحد أمناء الشرطة بقسم المطرية قام بعده أمين الشرطة باقتياده واحتجازه بقسم المطرية من يوم السبت حتى عصر الخميس، حيث تلقت الأسرة اتصالا باستلام جثة عزت من مستشفى المطرية.

وأضاف أن الأسرة فوجئت عند معاينة الجثة بوجود كدمات في الوجه وجرح قطعي في الرأس وحروق في الوجه إثر إطفاء السجائر فيه. ولذا رفضوا استلام الجثة لعدم وجود تقرير طبي يثبت حالة الفقيد.

المصدر : الجزيرة