حملة إعلامية لإطلاق صحفيي الجزيرة بمصر
آخر تحديث: 2014/4/6 الساعة 22:06 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/6 الساعة 22:06 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/7 هـ

حملة إعلامية لإطلاق صحفيي الجزيرة بمصر

شبكة الجزيرة تدعو المتضامنين مع صحفييها لدعمهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي (الجزيرة)
شبكة الجزيرة تدعو المتضامنين مع صحفييها لدعمهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي (الجزيرة)

دعت شبكة الجزيرة للانضمام إلى حملة جديدة على مواقع التواصل الاجتماعي لدعم صحفييها المعتقلين في السجون المصرية، وذلك في ذكرى مرور مائة يوم على اعتقال ثلاثة من القناة الناطقة بالإنجليزية.

وقالت الشبكة في بيان إن الصحفيين الثلاثة بيتر غريست ومحمد فهمي وباهر محمد من القناة الناطقة بالإنجليزية قضوا حتى الآن مائة يوم في السجون ولم يفرج عنهم، رغم الدعوات العديدة التي صدرت عن جهات دولية ومنظمات حقوقية وصحفية مختلفة.

ودعت الجميع للانضمام إلى الحملة الجديدة بإرسال رسائلهم الشخصية إلى المعتقلين على مواقع التواصل الاجتماعي تويتر وفاين وإنستغرام باستخدام العنوان "FreeAJStaff#".

وجاء في البيان أن شبكة الجزيرة ستبث تسجيلا مصورا على الإنترنت لعائلات وأصدقاء وزملاء الصحفيين المعتقلين لدعمهم. وسيعتبر هذا التسجيل جزءا من حملة سابقة تابعها أكثر من ثمانمائة مليون شخص على تويتر وحده منذ الأول من فبراير/شباط الماضي.

وأعربت الشبكة عن أملها بأن يتمكن الضغط الإعلامي من تعجيل السلطات المصرية في الإفراج عن الصحفيين الثلاثة إلى جانب مراسل القناة العربية عبد الله الشامي المعتقل منذ أغسطس/آب الماضي، عبر تذكير تلك السلطات بصوت واحد بأن الصحافة ليست جريمة.

ومن ضمن الفعاليات التي تعتزم الشبكة القيام بها ضمن حملتها بهذه المناسبة، إقامة مؤتمر صحفي في نيويورك لمطالبة السلطات المصرية بالإفراج الفوري عن الصحفيين.

وفي لندن، ستقام ندوة عن سلامة الصحفي حيث تلقي رئيسة قسم التبادل الإخباري في القناة الإنجليزية هيثر ألين كلمة تسلط فيها الضوء على الوضع الراهن في مصر.

أما جمعية المراسلين الأجانب في جنوب أفريقيا فستنظم وقفة احتجاجية خارج المحكمة العليا في بريتوريا، حيث سيضع المشاركون اللاصق على أفواههم تضامنا مع الجزيرة.

من جانبه، قال مدير إدارة القناة الإنجليزية آل أنستي إن محمد وبيتر وباهر يقبعون خلف القضبان في مصر منذ مائة يوم لأنهم ببساطة كانوا يقومون بعملهم، ويعملون بأعلى مستويات الجودة في الصحافة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات