السلطات الإثيوبية تعتقل تسعة صحفيين
آخر تحديث: 2014/4/29 الساعة 16:06 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/29 الساعة 16:06 (مكة المكرمة) الموافق 1435/7/1 هـ

السلطات الإثيوبية تعتقل تسعة صحفيين

السلطات اتهمت الصحفيين بالعمل على زعزعة استقرار البلاد من خلال حملة تشويه للحكومة (لجنة حماية الصحفيين)
السلطات اتهمت الصحفيين بالعمل على زعزعة استقرار البلاد من خلال حملة تشويه للحكومة (لجنة حماية الصحفيين)

عبرت جماعات حقوقية وأخرى معنية بحرية التعبير عن انزعاجها الشديد لاعتقال السلطات الإثيوبية تسعة صحفيين ومدونين، ودعتها لإطلاق سراحهم فورا.

وقد وجهت السلطات الإثيوبية اتهامات للإعلاميين التسعة -الذين اعتقلوا في مداهمات يومي الجمعة والسبت- بالعمل مع "الأجانب" للتحريض على العنف من خلال حملة تشويه على وسائل الإعلام والإعلام الاجتماعي، كما اتهمتهم بالعمل مع نشطاء حقوق الإنسان والمنظمات الأجنبية، وبتلقي تمويل أجنبي لخلق نوع من عدم الاستقرار في البلاد.

ودعت هيومن رايتس ووتش وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي يزور إثيوبيا اليوم الثلاثاء إلى حث المسؤولين الإثيوبيين على الإفراج عن الإعلاميين. وقالت إنه يبدو أن الحكومة الإثيوبية تريد أن تعطي إشارة إلى أن أي شخص ينتقدها "سيتم إخراسه".

وقد عبرت لجنة حماية الصحفيين عن انزعاجها لاعتقال السلطات الإثيوبية الصحفيين "في واحدة من أسوأ حملات القمع ضد حرية التعبير في البلاد"، وفق بيان للجنة.

وأشارت المنظمة إلى أنه "مع الاعتقالات الجديدة فإن السلطات الإثيوبية تحول الممارسة السلمية لحرية التعبير إلى جريمة". ووصفت منظمة العفو الدولية الاعتقالات بأنها "قبضة خانقة على حرية التعبير".

ووفق مصادر صحفية محلية، فقد حددت السلطات القضائية جلسة المحاكمة لبعض الصحفيين في 7 مايو/أيار، وبعضهم في الـ8 منه.

رد الحكومة
ونفت الحكومة الإثيوبية استهدافها حرية التعبير بتلك الاعتقالات، قائلة إن المعتقلين احتجزوا لأسباب لا علاقة لها بالصحافة، "ولكن للأنشطة الإجرامية الخطيرة"، وفق ما صرح به غيتاشيو رضا مستشار رئيس الوزراء.

وقال "نحن لا نضيق الخناق على الصحافة أو حرية التعبير، ولكن إذا كان شخص ما يحاول استخدام مهنته للانخراط في أنشطة إجرامية فهذا مختلف".

ودعت لجنة حماية الصحفيين السلطات الإثيوبية لوقف "الانحدار وجنون العظمة والتسلط" والسماح بدلا من ذلك بالتعليق النقدي والنقاش العام في البلاد. ودعت السلطات للإفراج عنهم فورا. 

ووجد تقرير وزارة الخارجية الأميركية بشأن ممارسات حقوق الإنسان في إثيوبيا عام 2013 أن السلطات استمرت في اعتقال ومضايقة وملاحقة الصحفيين وغيرهم من المواطنين لمجرد انتقادهم الحكومة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات