أعلن الائتلاف العالمي للحريات والحقوق خلال مؤتمر صحفي في بروكسل عن توجه وفد دولي منه لزيارة مصر لمتابعة الأوضاع الحقوقية في عدد من السجون. بينما دعت منظمة حقوقية للتحقيق مع وزير الدفاع المستقيل المرشح لانتخابات الرئاسة عبد الفتاح السيسي في جرائم القتل.

ويضم وفد الائتلاف عددا من المحامين الدوليين، أبرزهم جورج هنري، والمحامي الجنائي الدولي أندريه سربجيست وعدد آخر من الحقوقيين والإعلاميين الدوليين.

وسيقوم الوفد -بحسب بيان للائتلاف- بحضور ومراقبة الجلسات والمحاكمات التي ستتم غدا الاثنين.

ومن المتوقع أن يقابل الوفد النائب العام ووزير العدل ومدير مصلحة السجون ومساعد وزير الداخلية لحقوق الإنسان، إضافة إلى نقيب الصحفيين وعدد من الإعلاميين، لرصد المشاكل التي يتعرضون لها خلال أداء مهامهم.

وفي الأثناء، قال رئيس الشبكة العربية لحقوق الإنسان جمال عيد إن ما يجري في مصر لا يرتقي لمستوى الانتخابات الرئاسية، لعدم توافر المعايير والظروف الموائمة لإجرائها، واصفا إياها بأنها "مسلسل هزلي".

وأضاف عيد أنه لكي يترشح السيسي أو أي شخصية عسكرية للرئاسة يلزمه أن يترك الحياة العسكرية لمدة عام على الأقل كي يعود مواطنا مرة أخرى وتظهر شعبيته.

وطالب بالتحقيق مع السيسي عن دوره خلال الفترة التي أدار فيها المجلس العسكري الفترة الانتقالية، لمعرفة مدى تورطه في أحداث القتل التي وقعت أثناء حكم المجلس، إضافة إلى التحقيق مع السيسي لمسؤوليته مع الرئيس المؤقت عدلي منصور عن الانتهاكات التي حدثت منذ الثلاثين من  يونيو/حزيران، بما فيها فض اعتصامي رابعة والنهضة.

ووصف عيد التعديلات التي قامت بها وزارة العدل على قانون الإرهاب بالفضفاضة والمرنة، وأنها أسوأ من حالة الطوارئ.

المصدر : الجزيرة